تعلم الأسهم والاستثمار

تعلم الأسهم

تعلم الأسهم

قد يكون الاستثمار طريقة لزيادة الأرباح وتحقيق الأهداف والمبتغات المالية، إلا أنه من اللازم اتخاذ القرارات الاستثمارية الجيدة، وتجنب المخاطر مثل شراء الأسهم وبيعها بانيا على الشائعات والمعلومات المغلوطة الغير صائبة، أو أن تكتفي بمجال استثماري واحد، إذ أن الهدف من الاستثمار يكمن في تعزيز رأس المال.

 

تعلم الأسهم ولماذا نستثمر؟

قد يساهم الاستثمار الجيد بمرور الوقت على جمع ما يلزم المستثمر من أموال. فعلى سبيل المثال، يمكنك من خلال الاستثمار:

  • تنمية ثرواتك.
  • توفير دخلة.
  • تحقيق أهدافك على المدى القصير والمتوسط، مثل شراء حاسب آلي جديد أو سيارة جديدة أو غير ذلك.
  • تحقيق أهدافك على المدى البعيد مثل شراء بيت جديد أو تأمين مستقبلك بعد التقاعد.

 

 

الأدوات المتاحة للاستثمار في السوق المالية السعودية وتعلم الأسهم:

الأسهم

هي عبارة عن استثمارات تعطي صاحبها حصة أو ملكية في شركة ما، و يصبح الشخص أحد حملة الأسهم في شركة معينة بامتلاكه لأسهمها، مما يؤهله لأن يكون مشاركاً إما في نجاحها أو في فشلها المالي. وغالبا ما يختار العميل الاستثمار في سهم شركة من الشركات لأنه يتوقع حدوث تحسن مستقبلي في سعرها، أو لظنن في أن توزع نسبة من أرباحها المتحققة على حملة أسهمها. وتسمى الأسهم التي يتوقع ازدياد قيمتها مع مرور الوقت أسهم النمو، بينما تسمى الأسهم التي توزع أرباحاً بشكل منتظم لعملائها أسهم العوائد.

يمكن للعميل الاستثمار في الأسهم في كلا من الأسواق الرئيسية ونمو الأسواق الموازية، علما أن نمو الأسواق موازية للسوق الرئيسية يتميز بمتطلبات إدراج أقل، كما يعد منصة بديلة للمؤسسات الراغبة بالإدراج. إن الاستثمار في الأسواق الرئيسية متوفر لجميع أنواع المستثمرين ولكن في نمو الاستثمار مختص بالمستثمرين المؤهلين فقط.

 

 الصناديق الاستثمارية

هي محفظة استثمارية تحت إدارة مدير الصندوق، تهدف إلى توفير الفرصة للمستثمرين فيها للمشاركة بشكل جماعة في أرباح الصندوق مقابل رسوم معينة. من مميزات الصناديق الاستثمارية أنها تدار من قبل متخصصين في إدارة الثروات.

 

الصكوك والسندات

هي أدوات تمويلية تستعملها الحكومات والشركات والمؤسسات لتتيح السيولة اللازمة لكي تمول مشاريعها وبتكلفة ضئيلة نسبياً، كما أن تلك الصكوك والسندات تقدم حماية لمحافظ المتداولين من خلال إتاحة أدوات استثمارية ذات مخاطر قليلة وعوائد دوري آمن.

 

صناديق الاستثمار العقارية المتداولة

هي صناديق استثمارية عقارية متاحة للعملاء، يتم تداول وحداتها في أسواق الأوراق المالية أثناء فترات التداول مثل تداول أسهم الشركات. وتُعرف دوليا بمصطلح “ريت أو ريتس”، وتهدف إلى تيسير الاستثمار في مجال العقارات المطورة والجاهزة للاستعمال التي تدر دخلاً دورياً.

 

تعلم الأسهم

 

الأخطاء الشائعة في الاستثمار وتعلم الأسهم وكيفية تجنبها:

التداول بشكل متكرر

إن عملية الشراء والبيع بشكل متكرر ليست استراتيجية جيدة إن لم يكن المتداول صاحب خبرة في الأسواق المالية. معظم الاستثمارات الجيدة تزداد وتقل قيمتها أثناء فترة زمنية طويلة، فإذا باع المستثمر بسرعة قد يخسر الأرباح على المدى الطويل، كذلك قد يخسر إذا باع وهو متسرع لأن السعر قد يهبط إلى أدنى من المبلغ الذي تم وضعه لشراء الاستثمار ولكنه سرعان ما قد يرجع لأعلى منه إذا كان اختيار الاستثمار صائبا.

 

الاحتفاظ بالاستثمارات لفترة كبيرة

تساعد متابعة أداء المحافظ الاستثمارية من فترة إلى أخرى في زيادة قوة أدائها عن طريق بيع الاستثمارات صاحبة الأداء الضعيف، أما الاحتفاظ بالاستثمارات الجالبة للخسائر أو صاحبة العائد المتدني فسوف يؤدي إلى تقليل الأرباح السنوية. لذلك من المهم متابعة المحافظ الاستثمارية وتقييمها بشكل مستمر لمعرفة كيفية أداء أصولها ومكوناتها .

 

التوصيات والإشاعات المضللة

يعتبر شراء وبيع الاستثمارات مبنيا على الإشاعات والتوصيات الغير رسمية أمر خطير جدا لأن أي إشاعة تشمل عدة مخاطر منها:

  • تشمل التوصية على الخطأ أو الصواب
  • من الممكن أن يكون الغرض من الإشاعة التضليل عن قصد وذلك لحق الناس على استثمار غير مناسب يهدف إلى تحقيق مكاسب ذاتية.
  • قد تشجع الإشاعات على الاستثمارات الغير مؤيدة للقانون والنظام

 

تخصيص المحفظة الاستثمارية في شركة واحدة

على الرغم من أن حمل أسهم شركة واحدة قد يبدو استثماراً ممتازاً. إلا أن وضع كافة الأموال في سلة واحدة لا يعد استثمارا جيدا. حيث أن احتمالية أن تواجه أي شركة العديد من المشاكل واردة بغض النظر عن مدى تأثير قوة سمعتها وأدائها. وإذا تم بيع الاستثمارات الأخرى لكي يتم شراء مثل هذه الاستثمارات التي يتبين بعد ذلك بأنها اختيارات غير جيدة، فإن العميل قد يخسر كل ما يملك.

 

الاقتراض من أجل الاستثمار

عندما تقرر دخولك في استثمار لاعتقادك بأنه سيرجع عليك بالكثير من الأموال. فقد تكون فكرة اقتراض المال من المصارف أومن الأقارب أو الأصدقاء مغريةً للغاية لاستثمار أكبر قدر ممكن من المال وتحقيق الربح. ولكن إذا لم يكن مستوى أداء الاستثمار بالدرجة المناسبة فقد تخسر المبلغ الذي اقترضته وأموالك في الوقت نفسه. لذلك من الحكمة أن تستثمر بقدر ما بحوزتك فقط، ومن ثم يمكنك تكوين رأس مال جيد بمرور الوقت.

 

اقرأ لدينا أيضاً: شركات استثمار

 

كيفية معرفة أداء الشركات المدرجة لاستثمار الأسهم:

قبل اتخاذ أية قرار استثماري يتوجب عليك أولاً التحري عن الشركة ومحترزاتها ووضعها المالي، وذلك عن طريق الآتي:

قراءة القوائم المالية للشركة

توفر القوائم المالية مثالاً ممتاز للمعلومات المفصلة التي تعكس أداء الشركة صاحبة لتلك القوائم. علماً بأن القوائم المالية يمكن أن تبين الاتجاه العام لقطاع الشركة عند مقارنتها مع قوائم شركة أخرى في القطاع ذاته. بالتالي فإن الاطلاع على القوائم المالية يقدم معلومات مفيدة تساعد على تقييم الأداء الخاص بالشركة ومقارنتها مع مثيلاتها ذات النشاط المشابه. ويمكن تجزئة القوائم المالية إلى الأجزاء التالية:

 

قائمة المركز المالي

تكمن قائمة المركز المالي في الجزء الأول من القوائم المالية، وهي تمثل صورة واضحة للوضع المالي للشركة عند نشرها. وتضم قائمة المركز المالي على أصل الشركة (أي موجوداتها) وخصومها (أي مطلوباتها) وحقوق عملائها مما يعطي فكرة مفصلة عن قيمتها الدفترية. ومن المعلوم أن تجاوز التزام الشركة أصولها يعتبر أحد المؤشرات السلبية، لأن ذلك يعني تكبدها لخسائر أكبر من رأس مالها، وذلك يؤدي إلى العجز عن الاستمرار في تكملة نشاطها وربما إفلاسها. وتنقسم قائمة المركز المالي إلى الأقسام الآتية:

 

الأصول (أي الموجودات):

يمكن للشركات أن تتملك أصولا تبني عليها نفسها كما يمتلك الفرد أصولاً صاحبة قيمة، كالعقارات مثلاً أو المجوهرات، غير أن أحد الفروقات بين أصول الفرد وأصول الشركة هو أن تلتزم الشركة المساهِمة بعرض ما تمتلكه للجمهور. ويمكن للشركات أن تمتلك أصولاً محسوسة، كأجهزة الحواسيب الآلية والمعدات والمال والعقارات، أو أصولاً غير محسوسة، كالعلامات التجارية المسجلة وحقوق النشر وبراءات الاختراع.

 

الخصوم (أي المطلوبات):

لا تخلو أي شركة من الديون، ويشار إلى الديون في قائمة المراكز المالية بالخصوم أو ما يعرف بالالتزامات. ويرتكز نجاح إدارة الشركة بشكل أكبر على مقدرتها على إدارة التزاماتها أو ديونها المتنوعة التي تعتبر جزءاً من طبيعة نشاطها. ومن أمثلة ديون الشركة، خصومات الموردين والدفعات المستحقة للمساهمين والمصاريف والقروض طويلة المدى.

 

حقوق المساهمين:

هي عبارة عن الأموال التي تستثمر والتي طُرحت كأسهم مضافاً إليها الربح غير الموزع. والذي يمثل الربح المحتجز الذي تحتفظ به الشركة وتعيد استثماره مرة أخرى ولا يتم توزيعه على المساهمين. وبشكل بسيط موضح، فإن محقوقات المساهمين تمثل المصدر الرئيسي لتمويل أعمال الشركة. وكلما زادت مستحقات المساهمين، إزداد حجم الأموال التشغيلية الخاصة بالشركة.

 

تعلم الأسهم

Be the first to comment

اترك رد