مؤتمر الاستثمار السعودي 2019

مؤتمر الاستثمار السعودي
مؤتمر الاستثمار السعودي

مؤتمر الاستثمار السعودي 2019

يمكن اعتبار مؤتمر الاستثمار السعودي، هو مبادرة من أجل مستقبل الاستثمار بالمملكة العربية السعودية، فهم يطلقون عليها أيضًا
اسم دافوس الصحراء، ولكن هذا اسم غير رسمي، يطلقونه على الفاعليات الاقتصادية الهامة والتي تقام على مستوى عالِ من الدقة،
داخل العاصمة السعودية، بالرياض.

انطلقت النسخة الأولى لمؤتمر الاستثمار السعودي، في السادس والعشرين من أكتوبر، في العام 2017، وجاءت النسخة الثانية
في التوقيت نفسه، من أكتوبر الماضي، ومن المنتظر أن يقام في أكتوبر من العام الجاري أيضًا 2019، كما أن المؤتمر يهدف
في المقام الأول إلى جذب المستثمرين الأجانب، ورؤوس الأموال الأوروبية، بهدف الاستثمار وتطوير الاقتصاد داخل المملكة،
وفق الغايات التي تطمح لها حكومة المملكة، برئاسة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

 

المتحدثين والقضايا التي يناقشها مؤتمر الاستثمار السعودي:

يمكن القول أن مبادرة مؤتمر الاستثمار السعودي، تضم عدد كبير من المتحدثين من جميع أنحاء العالم، يصل عددهم إلى ما يقرب من 170 متحدثًا يحاولون إدارة الحوار بشكل موضوعي، للوقوف على حلول جيدة، يستطيعون من خلالها تطوير الاستثمار، والاقتصاد عمومًا داخل البلاد، وهؤلاء المتحدثين اختلفت الجهات القادمون منها، فمنهم من السعودية نفسها،  الولايات المتحدة الأميركية، الصين، اليابان، كوريا الجنوبية وألمانيا، بريطانيا، دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرهم، قرابة العشرين دولة.

ومن الموضوعات التي يحرص مؤتمر الاستثمار السعودي على مناقشتها هي، التعليم في المقام الأول، لأن الدول لن تتقدم إلا إذا حرصت على تعليم أبنائها، وكذلك الصناعة، والتكنولوجيا، وحتى الترفيه، إذ أن المؤتمر يناقش ما لا يقل عن عشر مجالات هامة، بحيث يكون الهدف الأساسي هو استكشاف الفرص، لتحقيق عائدات مستدامة طويلة المدى ذات أثر إيجابي ودائم.

كما تناقش مؤتمر مستقبل الاستثمار في السعودية، مجموعة من القضايا الهامة، جاء في مقدمتها دور الاستثمار في تحفيز فرص النمو، وتعزيز الابتكار بالإضافة إلى مواجهة التحديات العالمية، بمشاركة واسعة من الخبراء والرياديين عبر العالم، جاء هذا جنبًا إلى جنب من مناقشة المبادرة لقضايا متعددة تقع تحت عنوان اقتصاد المستقبل، في مجالات الذكاء الصناعي والتحول الرقمي والعملات المشفرة.

 

متى كانت المبادرة الأولى وماذا تم بها؟

انطلقت المبادرة الأولى في أواخر أكتوبر من العام 2017، وشارك فيها قرابة الـ2500 شخصية اقتصادية عالمية، ورائدة في مجالاتها، جاءت إلى المملكة من شتى بقاع الأرض، من أكثر من 60 دولة حول العالم، وفي هذه الأثناء شهدت إطلاق عدد من المشاريع الاستثمارية، مثل مشروع مدينة نيوم، كما شهدت إطلاق صندوق الاستثمارات العامة برنامجه للفترة 2018-2020، والذي يعد واحدًا من 12 برنامج لتحقيق رؤية 2030، التي بدأتها المملكة.

ولم يكن الحضور مقتصرًا على الكوادر الاقتصادية في العالم وحسب، بل تضمن أيضًا وجود المنجزات الحديثة، حتى رأينا بالمؤتمر حضور الذكاء الاصطناعي متمثلًا في تواجد الروبوتات “صوفيا”و “بيبر”، اللذان منحتهم الدولة السعودية جنسيتها،  في إشارة إلى مستقبلية مدينة نيوم التي ستحتضن صناعات من هذا النوع، كم تم خلالها توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والشراكات مع عدد من الجهات العالمية.

 

ما هي أهمية مؤتمر الاستثمار للمملكة؟

من خلال المعلومات المطروحة على الساحة الاقتصادية، فإن مؤتمر الاستثمار السعودي، بالطبع يمثل أهمية كبيرة للمملكة، ومستقبلها بشكل خاص، كما أنها تؤثر أيضًا على اقتصاد المنطقة بشكل عام، بالإضافة إلى امتداد تأثيره ليشمل الاقتصاد على مستوى العالم، فإن هذا الأمر هو ما تطمح إليه حكومة المملكة، وهو ما يظهر حاليًا في توطيد العلاقات بين ولي العهد والدول الغربية، فيما يدعم خطته للتنمية في إطار رؤية المملكة 2030 والتي تريد أن تتنافس مع أكثر الدول الناجحة اقتصاديًا حول العالم.

أما بالنسبة للذكاء الاصطناعي وأكثر التطورات في العالم، سوف يتم مناقشتها أيضًا في مؤتمر الاستثمار السعودي العالمي،
حيث يحضره شركات تكنولوجية واتصالات حول العالم بالإضافة إلى مجموعة من شركات الطاقة أيضًا.

 

حضور المنتدي:

قال وزير الخزانة الأمريكي “ستيفن منوتشين”، أنه سوف يزور المملكة العربية السعودية، مؤكدًا أن هذه الزيارة المرتقبة تأتي
لحضور منتدي دافوس الصحراء، وأن زيارته تأتي لتوثيق العلاقات بين البلدين وتقويتها، مشددًا على أن بلاده حريصة على
علاقتها بالمملكة ولا يمكنها الإضرار بها إطلاقًا.

وفي سياق متصل، أكد صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي، حرصه على حضور أكثر من 30 رجل أعمال ورؤساء شركات
وشخصيات عامة روسية، للمؤتمر.

سجل الان و احصل على حساب اسلامي مجاني مع بونص 200 دولار

 

كن صاحب التعليق الأول

اترك رد