هل سيعاود البيتكوين اختبار مستوى 20000$ هذا العام؟

أسعار العملات الرقمية

بداية دعنا نتعرف عن ما هي العملات الرقمية  :هي عملات متاحة بشكل رقمي أو إلكتروني فقط وليس لها وجود مادي مثل العملات التقليدية كالدولار الأمريكي واليورو وتتم المعالجة والتعامل باستخدام أجهزة الحساب الآلي والمحافظ الإلكترونية.

البيتكوين تستقر بالقرب من 12000$

البيتكوين تستقر بالقرب من 12000$

بعد عدة أشهر من استقرار أسعارها قفزت عملة البيتكوين فجأة للأعلى مخترقة مستوى 10000 دولار بقوة للمرة الأولى في حزيران/ يونيو الماضي، وواصلت زخمها الصعودي متجهه نحو مستوى 12000 دولار، وسط التوترات التي تغلب على أسواق الأسهم والارتفاعات الجنونية لأسعار الذهب الذي يعد أهم ملاذ آمن بشكل تقليدي.

وعلى الرغم من التوقعات الاقتصادية العالمية المشوشة وزيادة التكهنات حول عودة فيروس كورونا،
لا يزال المستثمرون متفائلين على المدي الطويل حيال مستقبل العملات الرقمية واستخدامها في عمليات الدفع
جنبا الى جنب مع العملات التقليدية

ومع ذلك يحذر بعض مراقبي السوق من أن المكاسب الأخيرة في أسعار البيتكوين قد لا تدوم،
كما أن التوقعات حيال وصول العملة لأعلى مستوياتها على الإطلاق عند 20000 دولاربنهاية هذا العام لا تتجاوز 7%.

قد تكون التوقعات المتفائلة تجاه العملة مدفوعة بالتحوط من مخاطر التضخم في ظل معاناة الاقتصاد العالمي
من صدمات فيروس كورونا.

في آذار/ مارس الماضي هبط سعر البيتكوين بشكل حاد تماشيًا مع الأسهم العالمية والسلع الأخرى،
حيث انتشرت جائحة الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم ودخلت الدول في عمليات إغلاق قاسية لاحتوائه.

ولكن ارتد سعر البيتكوين سريعًا بدعم من ضغوط العرض المحدودة والإشارات الصعودية التي شملت تصريحات محفزة أشارت إلى شراء العملة كتحوط محتمل ضد التضخم غير المسبوق لتدابير البنك المركزي التحفيزية المصممة لدعم الاقتصادات المتضررة من فيروس كورونا.

هناك من يربط بين الارتفاعات الحالية للبيتكوين والمكاسب الضخمة للذهب، كما أنهم يصفوها بأنها الذهب الرقمي، بينما يري أخرون أن العملة لا تزال مرتبطة بسوق الأسهم وأن أي انهيار مستقبلي قد يؤدي إلى انخفاض سعرها، وينصحوا بعدم وصفها بأنها أصل آمن بشكل حرفي.

من الناحية الفنية:

تمكنت البيتكوين من اختراق مستوى 11000 دولار، وظهر مستوى المقاومة الرئيسي عند 11500 دولار ،
وتشير البيانات التاريخية أنها منطقة مقاومة كبيرة، لأنها فشلت في تجاوزها عدة مرات.

في فبراير 2018 كانت البيتكوين عند مستوى11500 دولار الذي يعد بمثابة مستوي مقاومة حاسم،
ولكنها تخلت عنه وتراجعت إلى أقل من 7000 دولار في الشهر التالي، في أغسطس 2019 رفضت نفس المستوى
وتراجعت إلى 7800 دولار في الشهر التالي.

إذا تمكنت من تخطي المستوى الذي فشلت في استرداده لسنوات، فقد يشير ذلك إلى تشكيل اتجاه صعودي محتمل،
يعتبر التجار أيضًا أن مستوى المقاومة الحرج هو منطقة بيع ذات ضغط كبير، وبمجرد كسر هذا المستوى
يمكن أن يؤدي إلى اتجاه صعودي.

لماذا اتخذت البيتكوين منعطفًا حادًا؟

يكاد يكون من المؤكد أن الوباء العالمي من أحد العوامل التي دفعت بالأسعار عاليًا، ففي أوقات الأزمات يلجأ الناس عادةً إلى الذهب أو الأصول الرقمية مثل العملات المشفرة، لأنهم يخشون التضخم المفرط ويريدون التحوط ضدها.

لكن هذا ليس السبب الوحيد لازدهارها، يوجد عاملان آخران يلعبان دور:

1 .حدث النصف: قد يكون لخفض البيتكوين المكافئ إلى النصف الذي حدث في مايو 2020سببًا في زيادة الطلب
على العملة.

2 .أصدرت Visa و Mastercard أيضًا بيانات جريئة في نهاية شهر يوليو الماضي توطد من اعتماد العملات المشفرة.

في الماضي كان عمالقة معالجة الدفع مثل Visa و Mastercard و PayPal يتخذون موقفًا مضادًا للعملات المشفرة،
بسبب تقلباتها العالية وعدم الكشف عن الهوية وعدم وجود تنظيم مالي.

ومع ذلك، في الآونة الأخيرة يبدو أن Visa و Mastercard قد خففت من موقفهما،فقد كانوا يتواصلون بنشاط مع بورصات العملات المشفرة متطلعين إلى إقامة شراكات، عن طريق تزويد مستخدمي العملات الرقمية بالقدرة على الاستفادة من خدمات بطاقات الخصم.

مع بداية شهر أغسطس أعلنتVisaعن أكبر خطوة لها حتى الآن، حيث أصدرت بيانًا ألمحت فيه عن سعيها لمزيد من التطوير لبرنامج التشفير الخاص بها، وقالت بورصة بينانس وهي واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرة  أنها دخلت بالفعل في شراكة وثيقة مع Visa.

يبدو أن أمام العملات المشفرة مستقبلًا واعدًا لتبنيها وربما نستخدمها لدفع ثمن السلع والخدمات اليومية في المستقبل،
إنها فقط مسألة وقت.

Be the first to comment

اترك رد